صباح النور: جمعة الغضب والإنذار -- قرارات الرئيس

http://www.youtube.com/watch?v=9tY5AMPWZQ4endofvid
[starttext]
صباح النور : تقديم .. ميراندا بطرس
جمعة الغضب والإنذار -- قرارات الرئيس .. ضيوف الفقرة : أ. أماني الطويل الخبير بمركز الاهرام الإستراتيجي -- د. ياسين لاشين أستاذ الرأي العام بكلية الإعلام -- جامعة القاهرة
أ. أماني الطويل : ماحدث هو أداء سياسي متسرع وغير مبرر من جانب مؤسسة الرئاسة رغم أن هناك تسريبات حدث بالأمس وأول أمس وقيل أن هذه القرارات جاءت إستباقاً لمواقف سياسية قد تتخذها المحكمة الدستورية العليا أو النائب العام وفي تقديري أن هذه التسريبات غير صحيحة ولكن لها هدف سياسي وهو تغول مؤسسة الرئاسة على جميع السلطات في مصر ، المسألة لها خطورة شديدة لأن التطور الديمقراطي المأمول في مصر التعامل مع القضايا المصرية على الصعيد الإجتماعي والإقتصادي لا يمكن أن تكون بمثل هذا المنهج ، مايسمى بالإعلان الدستوري ، وضع فيه بند إعادة محاكمة قتلة الثوار حتى يكتسب شعبية وبمنطق شعبوي وليس بمنطق سياسي رشيد وتم التصور أو تم تقدير الموقف على أن هذا كافي للمساندة الشعبية من جميع فئات المجتمع المصري ، ماحدث بالفعل أن لم يتم المساندة الشعبية لما يسمى بالإعلان الدستوري ولكن المساندة جاءت من فصائل الإسلام السياسي فقط .
د. ياسين لاشين : قبل أن أتحدث بصفتي أستاذ فى الرأى العام أضيف لها بصفتي مواطن مصري وبصفتي راجل يشارك بالثورة منذ يوم 27 يناير ومعاصر للأحداث حتى أعلن محمد حسني مبارك أنه ترك الحكموكما قلنا أنه أى خطاب لرئيس جمهورية يجب أن يكون خطاب واضح يفهمه الجميع ، الخطاب لم يكن واضحاً ويبدو أنمه لم يعد له جيداً ، يبدا أنه جاء نتيجة يعزات للرئيس بأن هناك أشياء ما قد تحدث ، يبدو أن هناك أمور ادت إلى إتخاذ هذه الخطوات وهى خطوات إستباقية حتى لا ينكشف المستور ، حتى لا يقدم البعض إلى التحقيقات ، حتى لا يقدم النائب العام قضايا جديدة قد تؤدي إلى إنقلاب الأوضاع الموجودة حالياً ، أنا غير سعيد على الإطلاق بل حزين لما يحدث في مصر ، الأمور أدت إلى إنقسام تام في الشارع المصري
[endtext]


فيديوهات مقترحة

0 comments: